خليجي تك - Khaleeji Tech

في مشروع قانون جديد لحظر تطبيق تيك توك في الولايات المتحدة .. هل سنشهد نهاية التطبيق ؟

مجلس النواب الأمريكي يمرر مجددًا قانونًا لحظر تطبيق تيك توك، في خطوة تهدف إلى زيادة الضغط على شركة “بايت دانس”، مالكة تطبيق تيك توك، أقر مجلس النواب الأمريكي مجددًا قانونًا يهدف إلى حظر تشغيل التطبيق في الولايات المتحدة. تأتي هذه الخطوة بعدما أقر المجلس قانونًا مشابهًا الشهر الماضي بأغلبية كبيرة، ولكنه لم يتم المصادقة عليه بعد من قبل مجلس الشيوخ.

يأتي هذا القانون كجزء من مشروع قانون أكبر يتعلق بفرض عقوبات على روسيا وتقديم مساعدات عسكرية لأوكرانيا، وهو جزء من الجهود الأمريكية لمواجهة التهديدات الأمنية وحماية المعلومات الشخصية للمستخدمين. تهدف هذه الخطوة أيضًا للتأكيد على أهمية الأمن السيبراني وحماية البيانات في العصر الرقمي.

 

من المعروف أن تطبيق تيك توك حقق نجاحًا كبيرًا حول العالم، خاصة بين الشباب، ولكنه أثار قلقًا بشأن حماية البيانات الشخصية والأمان السيبراني. تعتبر الحكومة الأمريكية أن هذا التطبيق يشكل تهديدًا للأمن القومي ويمكن استغلاله في جمع المعلومات والتجسس على المستخدمين.

تتضمن القوانين الجديدة فترة زمنية محددة لشركة بايت دانس لبيع تطبيق تيك توك قبل فرض الحظر. وبموجب التعديلات الجديدة، يُمنح المالكون للتطبيق مدة تصل إلى عام كامل للبيع بدلاً من ستة أشهر. هذا يتيح للشركة والمستثمرين فرصة للتفاوض وإيجاد حلول بديلة تتناسب مع المصالح الأمريكية.

 

من المتوقع أن يواجه هذا القانون تحديات في مجلس الشيوخ، حيث يجب على أعضاء المجلس مناقشة والتصويت على القانون بأسرع وقت ممكن. إذا تمت المصادقة عليه في المجلس، فسيتم إحالالقانون إلى الرئيس للمصادقة عليه وتنفيذه. إذا تم تمرير القانون وتنفيذه، فسيكون للشركة مهلة للامتثال قبل فرض الحظر النهائي.

من جانبها، تعبّر شركة بايت دانس عن استيائها من هذه الخطوة وتعتبرها تهديدًا لحرية التعبير والابتكار. تقول الشركة إنها اتخذت تدابير كبيرة لتعزيز الأمان وحماية بيانات المستخدمين، كما أنها توفر شفافية فيما يتعلق بممارساتها وتعاونت مع السلطات الأمريكية لتوفير الضمانات اللازمة.

تشير القوانين الجديدة أيضًا إلى أهمية التعاون الدولي في مجال الأمن السيبراني وحماية البيانات. فالتهديدات السيبرانية لا تعرف حدودًا وتستدعي التعاون بين الدول لمكافحتها بفاعلية. من المهم أن تستمر الحوارات والجهود المشتركة لتحقيق توازن بين الأمان والابتكار، وضمان حماية المستخدمين دون إلحاق الضرر بالابتكار التكنولوجي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *