خليجي تك - Khaleeji Tech

أخبار تقنية

فيسبوك تكشف عن ساعتها الذكية الأولى وكاميرات الساعة القابلة للفكّ

أفادت التقارير الصادرة عن فيسبوك بأن إدارة الشركة تدرس إطلاق أول ساعةٍ ذكيةٍ لها خلال الصيف القادم من عام 2022، وبأنها تتّبع نهجاً مختلفاً عن بقية الشركات التي تريد من ساعاتها غالباً أن تتكامل مع هواتفها الذكية الخاصة، وأما عن ساعات فيسبوك فتسعى الشركة المصنّعة إلى استخدامها بأسلوبٍ يتشابه مع استخدام الهواتف الذكية العادية.

كاميرات ساعة فيسبوك القابلة للفكّ

ادّعت بعض التقارير بأن ساعات فيسبوك ستمتلك اثنتين من الكاميرات القابلة للانفصال، تتوزّع هذه الكاميرات ما بين واحدةٍ في الواجهة الأمامية للساعة حيث تم تخصيصها بالدرجة الأولى لإجراء مكالمات الفيديو وأخرى في الخلف، وتعمل بدقة 1080 بكسل ويمكن استخدامها لتسجيل الفيديو كما المعتاد عند فصلها عن إطار الساعة.

كما تعمل فيسبوك بالتعاون مع الشركات الأخرى لتصميم ملحقات الساعة وذلك من أجل مساعدة المستخدمين على اصطحاب الساعة وتعليقها في أماكن مختلفة.

ولا زالت فيسبوك تسعى لدعم هذه الساعات بتقنية الاتصال LTE، وهذا ما يتيح للساعات العمل على نحوٍ مستقلٍ تماماً حتى وإن لم يتم إقرانها بهاتفٍ ذكيٍّ ما.

وسيجري بيع هذه الساعة في المتاجر التابعة إلى الشركات الأميركية ولربما ستساعد هذه الأفكار في الترويج إلى الساعة ومنهجها المتفرّد.

وأما عن نظام تشغيل الساعة فتعمل شركة فيسبوك على ابتكار إصدارٍ مخصّصٍ من أندرويد، يحتوي على بعض التطبيقات عالية الكفاءة وذلك لتوفير تجربة استخدامٍ مميّزةٍ عن بقية الساعات، وستشمل هذه التطبيقات على ما يختصّ باقتران الساعة مع الهواتف الذكية أيضاً.

كما أن هذه الساعة لن تخلو من ميزات تتبّع اللياقة البدنية إذ أنها ستحتوي على واجهةٍ خاصةٍ بعرض معدل ضربات القلب.

السعر المخصّص للساعة وتوفرها في الأسواق

تخطّط إدارة فيسبوك إلى تقديم ساعتها الذكية بألوانٍ متعددةٍ تشمل كلاً من الأسود، الأبيض، وطرازٍ مختلفٍ يحمل الهيكل الفولاذيّ اللامع، كما أنها تدرس بيع الطرازات الأولى من الساعة بسعرٍ معقولٍ نوعاً ما، ولا يتعدّى 400 دولار على أن يرتفع هذا السعر مع تقدّم مواصفات الساعة في الأجيال القادمة منها حيث باشر المهندسون لدى فيسبوك بتصنيع الجيل الثاني والثالث من هذه الساعة، ومن المتوقع لهذه الإصدارات أن تعمل مستقبلاً كأجهزة إدخالٍ في تجارب الواقع المعزّز.

وعلى الرغم من إنفاق فيسبوك لما يقارب مليار دولار في تطوير الجيل الأول من الساعة، لا يزال احتمال إلغاء إطلاقها موجوداً حتى الآن، حيث أن الشركة المصنّعة لم تطلق على هذه الساعة اسماً رسمياً حتى الآن وربما يأخذ الأمر بضعة أشهرٍ قبل دخولها مرحلة الإنتاج الضخم.

هل ستنتشر ساعة فيسبوك بين المستخدمين كما بقية الساعات الذكية؟

أراد المدير التنفيذي لفيسبوك مارك زوكربيرج أن تركّز الشركة بشكلٍ أكبر على إنتاج المزيد من هذه الصناعات الاستهلاكية وذلك لتجاوز العقبات والخلافات مع الشركات الكبرى من أمثال جوجل وأبل، إلا أن حرص فيسبوك على جمع المزيد من بيانات المستخدمين في الماضي من شأنه أن يقف عارضاً أمام مشاركة المستخدمين لبيناتهم الصحية وغيرها من المقاييس مع الشركة أيضاً من خلال الساعة الذكية وسواها من المنتجات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *