خليجي تك - Khaleeji Tech

تطور سوق مراكز البيانات في السعودية: توقعات بتحقيق نمو تصل إلى 3.18 مليارات دولار بحلول 2029

تشهد المملكة العربية السعودية ثورة تقنية هائلة في قطاع مراكز البيانات، وتتوقع التوقعات أن يصل حجم هذا السوق إلى 3.18 مليارات دولار بحلول عام 2029. يعكس هذا النمو الهائل التزام المملكة بتحقيق رؤية 2030 واستراتيجية التحول الرقمي التي تهدف إلى تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتحقيق التقدم التكنولوجي.

تعتبر المملكة العربية السعودية واحدة من الدول الرائدة في المنطقة في مجال مراكز البيانات، حيث تلعب دورًا حاسمًا في تمكين الشركات والمؤسسات من الانتقال إلى السحابة وتوفير البنية التحتية اللازمة للخدمات التقنية المتقدمة. يعزز نمو سوق مراكز البيانات في السعودية فرص الاستثمار والشراكات في هذا القطاع المهم.

 

تعتبر الحلول السحابية جزءًا أساسيًا من هذا النمو، حيث يشهد الطلب على الحلول السحابية زيادة مستمرة في المملكة. تعتبر الشركات والمؤسسات في مختلف القطاعات الاعتماد على الحوسبة السحابية خيارًا مثاليًا لتلبية احتياجاتها التكنولوجية المتطورة، نظرًا للفوائد العديدة التي تقدمها مثل الكفاءة التكلفة والأمان والتنوع والمرونة.

ومن المتوقع أن يتجاوز إنفاق السحابة العامة في المملكة 950 مليون دولار بحلول نهاية عام 2024، مع معدل نمو سنوي مركب متوقع بنسبة 24% بحلول عام 2025. هذا يعكس الزخم المتزايد لاعتماد الحلول السحابية في السعودية واعتراف الشركات بفوائدها الكبيرة.

 

على الرغم من هذا النمو الكبير، لا تخلو عملية اعتماد الحلول السحابية من بعض التحديات. يجب معالجة هذه التحديات للاستفادة الكاملة من الحلول السحابية وضمان أمن البيانات والتوافق مع اللوائح والمتطلبات القانونية. تعمل المملكة على تحسين بنيتها التحويقة وتعزيز الأمان السيبراني للحفاظ على سرية وسلامة البيانات.

بالإضافة إلى ذلك، تشهد السعودية طفرة في استخدام تقنية الذكاء الاصطناعي والتحليلات الضخمة في قطاع مراكز البيانات. يساهم الذكاء الاصطناعي في تحسين كفاءة العمليات وتحليل البيانات وتوفير توجيهات استراتيجية للشركات والمؤسسات. يتوقع أن يلعب الذكاء الاصطناعي دورًا محوريًا في تطوير مراكز البيانات في المستقبل، حيث سيتم توظيفه في تحسين أمان البيانات وتحليلات الأداء وتحسين استخدام الموارد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *